غوغل تتوعد المشككين في ظاهرة التغير المناخي

 


تعتزم شركة غوغل، عملاق الإنترنت، منع “منكري” التغير المناخي من إمكانية جني أموال من محتواهم عبر منصاتها.

وقالت الشركة في بيان لها الخميس الماضي، إن هناك سياسة جديدة للمعلنين والناشرين ستحظر الإعلانات وجني الأموال عن المحتوى الذي “يتعارض مع الإجماع العلمي الراسخ حول وجود وأسباب” التغير المناخي.

وتابعت غوغل أن “ذلك يتضمن المحتوى الذي يعتبر أن تغير المناخ هو خدعة أو احتيال، والادعاءات التي تنكر أن الاتجاهات طويلة الأجل تظهر أن المناخ العالمي آخذ في الاحترار، والمزاعم التي تنفي أن كل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري أو النشاط البشري يساهم في تغير المناخ”.

وأضافت “لا يريد المعلنون ببساطة أن تظهر إعلاناتهم بجوار هذا المحتوى. ولا يرغب الناشرون وصانعو المحتوى في ظهور الإعلانات التي تروج لهذه الادعاءات على صفحاتهم أو مقاطع الفيديو الخاصة بهم”.

وقالت الشركة “سنستمر أيضًا في السماح بالإعلانات وتحقيق الدخل من الموضوعات الأخرى المتعلقة بالمناخ، بما في ذلك المناقشات العامة حول سياسة المناخ والتأثيرات المتفاوتة لتغير المناخ والأبحاث الجديدة والكثير غير ذلك”.

وستبدأ غوغل في تنفيذ سياستها اعتبارا من نوفمبر/تشرين ثان المقبل.