عقوبات أميركية على الطائرات الإيرانية المسيرة

 

واشنطن: قالت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ إن الولايات المتحدة استهدفت البرنامج الإيراني لصناعة الطائرات المسيرة، حيث تراه مصدر خطر على استقرار الشرق الأوسط.

وأضافت في تقرير لها نشرته اليوم السبت: ”فرضت الولايات المتحدة عقوبات ضد العديد من الشركات الإيرانية، ومسؤوليها التنفيذيين، الذين ربطت واشنطن بينهم وبين المحاولات الإيرانية لتطوير طائرات مسيرة مسلحة، لشن هجمات على القوات الأمريكية وحلفائها“.

ومضت تقول: ”تمثل الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية الجمعة بداية لحملة الطائرات المسيرة الإيرانية وبرنامج الصواريخ الدقيقة التوجيه، الذي يقول مسؤولون غربيون إنه يمثل تهديداً فورياً بشكل أكبر مما يمثله التخصيب النووي الإيراني، وكذلك برنامج الصواريخ الباليستية“.

وتابعت الصحيفة: ”تستهدف العقوبات شركتين إيرانيتين، قالت الولايات المتحدة إنهما تشتريان محركات طائرات مسيرة، ومكونات أخرى لصالح الحرس الثوري الإيراني، الذي صنفته واشنطن كمجموعة إرهابية لدعمه المالي واللوجستي والاستخباراتي للمتشددين في المنطقة“.

ونقلت عن وزارة الخزانة الأمريكية أنها أدرجت أيضاً عميداً في الحرس الثوري الإيراني، ضمن قائمة العقوبات، على خلفية تورطه في برنامج الطائرات المسيرة، ورجلين قاما بأعمال لصالح الشركات، بما في ذلك شراء قطع غيار من الخارج.

وأردفت قائلة: ”تجمد هذه العقوبات، التي فرضت بموجب صلاحيات لمكافحة الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل، أي أصول للشركات والأشخاص المستهدفين داخل النطاق القضائي للولايات المتحدة، كما أنها قد تزيد من صعوبة شراء الشركات للأجزاء اللازمة لتلك الطائرات من الخارج“.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها ألقوا باللوم على إيران ووكلائها في شن هجمات بطائرات مسيرة على القوات الأمريكية وحلفائها الإقليميين، بما في ذلك ضد قاعدة أمريكية في سوريا الأسبوع الماضي، وكذلك البنية التحتية الاستراتيجية للطاقة والملاحة الدولية.