عقوبات أميركية على سفينة روسية تشارك بمدّ خطّ «نورد ستريم 2» لنقل الغاز

أعلنت وزارة الاقتصاد الألمانية الاثنين أنّ الادارة الأميركية فرضت عقوبات على سفينة روسية مكلفة إيصال أنابيب لإنجاز بناء مشروع "نورد ستريم 2" لنقل الغاز بين روسيا وألمانيا.
وقال متحدث باسم الوزارة لفرانس برس "إنه إعلان (فرض) عقوبات على سفينة روسية. أخذنا علماً بهذا الاعلان بأسف"، مؤكداً بذلك معلومات أوردتها صحيفة "هاندلسبات" الاقتصادية الألمانية مفادها أنّ واشنطن ستعلن عن هذا الإجراء رسميا الثلاثاء.
وتم تعليق العمل بالمشروع لنحو عام بعدما وافق الرئيس الأميركي دونالد ترامب أواخر 2019 على فرض عقوبات على الشركات العاملة، تشمل التهديد بتجميد أصولها وحظر التأشيرات على موظفيها، قبل أن يتم استئناف العمل في كانون الأول/ديسمبر.
وأوردت الصحيفة الألمانية أنّ الولايات المتحدة أبلغت ألمانيا ودولاً أوروبية عدة أنها ستفرض عقوبات على السفينة "فورتونا" التي تملكها شركة "كاي.في.تي-روس" الروسية".
وشاركت السفينة في استئناف تنفيذ المشروع في كانون الأول/ديسمبر بمدّها جزءاً من الأنبوب النفطي في المياه الإقليمية الألمانية.
ويأتي القرار الأميركي قبل يومين من تنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة.
ولطالما كان مشروع نورد ستريم 2 في دائرة استهداف الولايات المتحدة، وخصوصا إدارة ترامب التي انتقدت الدول الأوروبية بشكل صريح لاعتمادها على الغاز الروسي.
وإلى جانب مجموعة "غازبروم" الروسية العملاقة التي تملك أكبر حصة في المشروع، يشمل الائتلاف الدولي المشارك في بناء خط الأنابيب شركات أوروبية على غرار "ونترشال" و"يونيبر" الألمانيتين و"شل" الهولندية البريطانية و"أنجي" الفرنسية و"أو إم في" النمسوية.